Interview with Ahmed Maher from April 6 Youth Movement

Ahmed Maher

Ahmed Maher

انقر هنا لقراءة المقابلة باللغة العربية 

This interview was conducted by Ala’ Alrababa’h. Ghazi Jarrar contributed to the questions and translated the interview from Arabic to English. To view in Arabic click here. The interview was also published on peacefare.net

Q: Through speaking to Egyptians in the past days, I noticed that the majority is not only anti-Muslim Brotherhood, but they are also pro-military rule. The question here is, do they not recollect the post-Mubarak military government and the troubles it brought?

A: They do not remember that year. They consider military rule better than Brotherhood rule, even if it entails more oppression. This discourse is common among Egyptians today – accepting the military’s shortcomings. On the contrary, the Army is a little better than the Muslim Brotherhood. We tested the Brotherhood through the ballot box. For Egyptians’ today, the Brotherhood is worse. Egyptians are ready to [accept military rule]. Of course, the current propaganda is huge, and very organized.

Q: The Army’s propaganda?

A: The Army’s propaganda, of course. They control all the media. They control all the newspapers. There are not journalists who write anything that the intelligence service or the Army do not desire. If I tweet right now that I support the Army and el-Sissi you will find 500 papers and 500 channels contacting me for interviews. And if I said afterwards that I am worried about human rights violations, you will find the same papers and channels that contacted me earlier calling off the interviews. This is what is happening in Egypt today. There is a ‘media machine’ that is operating systematically and on a large scale.

Q: how do people believe the media? Back in the Mubarak days the media was the same. And I suspect that people did not entirely believe it. There was a lot of opposition to Mubarak. How come they believe what is said in the media today?

A: There is another point. The Muslim Brotherhood made many mistakes. They were responsible for many mistakes, and this led people not to sympathize with them. Even advocates of human rights…they do not all know how to defend. Their mistakes included monopolizing power. They abused their power a lot. They refused to communicate with anybody. They repeated the same mistakes Mubarak made. Their way of reform was to simply appoint members of the Brotherhood to powerful positions. They violated their alliance with the political blocs that voted for them. They suppressed the opposition. They appointed a prosecutor general. They penetrated authority. They used the same method Mubarak employed in running the state. This made people not want the Brotherhood. Besides, at their protests, there were armed people. Their mistakes during their reign and during their post-Mubarak demonstrations, and their rejections of a solution made people believe anything that is said against them.

Q: Do you think the Army will give up power in favor of a civil authority? Will there be elections?

A: There will be elections. There will be a new elected President. The President might not even be from the military. But the Army’s control over authority will not stop now. We need many years before we see military rule come to a real end.

Q: Do you expect that there will be elections soon?

A: I think there will be elections within one year.

Q: And the Army will continue in power after the elections?

A: Yes. There will be a President, but the Army will retain its powers. And they could take power anytime again, like what happened in Turkey and other countries. This takes time.

Q: Do you expect reconciliation with the Muslim Brotherhood, and their participation in power? Or do you think that the Bortherhood will return to being a populous, secretive, and illegal movement, as they were in the Mubarak era?

A: I hope reconciliation happens. I tried hard, and I try hard, but the two sides reject. The Army rejects. The Brotherhood rejects. Each side puts tough terms. Unfortunately, it will not happen. Not this year, or the few coming years. There will be no reconciliation.

Q: As I said earlier, the majority of the Egyptians I spoke to support the Army. But also, in the year after Mubarak’s downfall there was opposition to the Military rule. Do you think that Egyptians will change their minds about the Army soon? Or do you think that Egyptian will continue to support the Army for a long time?

A: Not soon. It will depend on what we see from the Army’s rule in the next period. I predict that Egyptians will return to opposing the current regime, but not in the next months. Maybe after one year, or more than one year.

Q: You voiced your support to el-Baradei before. What is your position on el-Baradei after he resigned and left the country?

A: Of course, I respect el-Baradei a lot. We consider him a guide. His opinions are mostly correct. Of course, his position and his resignation – there was a big attack on el-Baradei. We stood by him and defended him, because he shared our opinion which is that there should be a political solution before dispersing the protest. It is an objection to the use of force in dispersing the protest. We are the same, with him for sure. We see that the attack on him as unjustified. Same as the attack on us. The same allegations made about el-Baradei have been made about us. Of course, he left the country. For him, it is inappropriate to remain in the country in light of the current situation. We are with him. And we continuously try to contact him.

Q: Youth movements initiated the revolution in Egypt. Youth movements initiated the revolution in Tunisia. But, why do youth movements endorse well-known politicians, like el-Baradei? Why don’t they directly participate in elections?

A: The problem is that before the revolution we were not allowed to create real political parties. Parties were monitored closely. There were not the means for us to be on the streets. This made parties after the revolution frail. Until this day, all parties are weak. There is not one political party that has real roots in the street. We, as April 6th, got together after the Jan 25th Revolution and asked, what will the movement transform into? Do we transform it into a political party? Do we dismantle the movement and join other parties? Or is there an alternative way forward? There were a number of considerations, one of which is an organization that we are in good contact with, the Otpor movement in Serbia that transformed into a political party, entered an election, and failed. They were not prepared for that. Also, the playing field was not fair after the revolution in Serbia. They have since transformed into a research and training base, and succeeded. Their political activity did not succeed.

In addition, in Egypt it was clear that the political situation would not stabilize for a long time. The regime did not fall on February 11th. The regime continued. Hence, our role as a resistance or opposition movement is more beneficial than our role as a political party. This was in 2011 and 2012. Currently, we need to build a strong youth movement and a powerful youth coalition, or a youth platform that participates in traditional politics.

There is a theory that says that traditional party politics has become old school. In fact, those who partipate in political life in Europe are not necessairly parties. We saw the ‘Greens’ in Germany and in Holland. These aren’t political parties. They managed to gain votes in Germany and Holland. Same in Italy – the last elections were won by a movement called ‘five stars.’ They are not made up of politicians. They are artists, political activist, and bloggers. They were able to get many votes even though they are not a political party. That is an acceptable model. The period of resistance against the Army and the Brotherhood was important. In the next period we will continue to pressure, but it is important that we in fact form youth coalitions to enter the elections, even though elections are still unfortunately governed by bad rules. Elections in Egypt are dictated by money and connections. That is potentially an obstacle.

Q: Personally, do you want to participate in future elections?

A: Not in the near future. Maybe in the second next elections, meaning not in 2014 but in 2018.

Q: In a recent interview, you said that the current generation might not see real change, for we are back to square one. Why so pessimistic?

A: Because real change that we speak about is real revolution. It is changing the regime, and changing the rules of the political game. It is changing the mentality, and the culture. This takes many years. In Egypt, the situation is difficult. The Army is an important component of the equation. Unfortunately, it is the same for the foreign powers. Whether we like it or not, they are part of the equation. The situation in Egypt is very complicated. Radical change that we dream of…Our dream of democracy is not easy. It takes many years. It may take a generation before democracy takes place.

Q: You said, “we are back to square one” after the Army came back into power, Mubarak left jail, and the old regime seemed to resurrect. Accordingly, do you regret that you have participated in the June 30th protests?

A: No. That was necessary. The Brotherhood was a bad alternative. Their continuation in power was a bad option. I was hoping that a peaceful resolution would be reached to spare us from Army intervention. I was hoping that they had enough awareness to reconsider their positions, or back off a little. But they rejected backing off, and insisted on stubbornness. I do not regret participating in June 30th, but I feel that the battle is long.…

If I regret June 30th, I will also regret January 25th. If you said, don’t you regret the revolution? Isn’t Mubarak better? I will answer with no. Mubarak is not better. The Brotherhood is not better. The Army is not better. The best is yet to arrive.

Q: Many of the people I have spoken to have said that the situation was better in the Mubarak era. There was security and stability. These things are not there now. With the curfew, and the economic hardship on the state and the people…people remember Mubarak’s days and say the situation used to be better. What do you think?

A: The situation in the Mubarak era was a lot worse than in the Mursi days. Maybe people forget a little, or pretend to forget. There were arrests. There was torture. There was killing. There was corruption. There was theft. Millions and billions were stolen. There was the State Security Department. There was wrongdoing. There was full control over universities, and killing of scientific research. That was there and we cannot forget something like this. But Egyptians tend to favor stability, and tranquility. But with time they will find that there is a real motive for change, and they will move. Better the devil you know than you don’t know. Why would we change Mubarak if we can wait? We don’t know who will come after. Things like this.

But when people felt that there is no hope in reforming Mubarak, that there was a real opportunity for change, and that there is a revolution that could be had, they went down to the streets in millions on January 25th. The same Egyptians who had said, “better the devil you know” and let us not risk change. Everybody took to the streets on January 25th, very happy about the revolution. The same people who said let us give Morsi an opportunity ended up revolting against him at the end. There will be a time when they will move again.

مقابلة مع أحمد ماهر من حركة شباب ٦ أبريل المصرية

ahmed-maher

Ahmed Maher

To read the interview in English, click here

علاء ربابعة أجرى المقابلة مع أحمد ماهر.  غازي جرار ساهم في وضع الأسئلة. لقراءة المقابلة بالانجليزية انقر هنا.

س: من خلال حديثي مع المصريين في الأيام الماضية، لاحظت أن المعظم ليسوا فقط ضد الإخوان المسلمين، ولكنهم أيضاً يدعمون الحكم العسكري.  فالسؤال هو الا يتذكرون الحكم العسكري في فترة ما بعد مبارك، وكل المشاكل التي حصلت في تلك الفترة؟

ج: انهم غير متذكرين للتلك السنة، ويعتبرون أن الحكم العسكري، حتى لو باستبداد، سوف يكون أفضل من (حكم) الإخوان.  هذا الفكر المنتشر بين المصريين حالياً، وهو تقبل مشاكل العسكر…  بالعكس، العسكر أفضل من الإخوان بقليل.  نحن جربنا الإخوان عن طريق الصندوق، والإخوان طلعوا أسوأ في وجهة نظر المصريين حالياً، فالمصريين مستعدين يتقبلوا… وطبعاً البروباجاندا الحالية هي بروباجاندا كبيرة وضخمة ومنظمة جداً.

س: البروباجاندا من العسكر؟

ج: من العسكر طبعاً، هم متحكمين في كل الميديا (وسائل الإعلام) حالياً ومتحكمين في كل الصحف، ولا يوجد صحفيين يكتبون شيئاً إلا عندما تكون المخابرات أو العسكر يريدونها.  أنا حالياً لو عملت تويته (تغريدة) أني أؤيد الجيش وأؤيد السيسي، ستجد حالياً ٥٠٠٠ جورنال (صحيفة) و٥٠٠٠ قناة يتصلوا بي للمقابلة.  لو قلت (بعد ذلك) أنا قلق من انتهاك حقوق انسان، ستجد أن (القنوات والصحف) التي اتصلت قبل قليل قد اعتذروا عن مقابلتي.  فهذا الذي يحصل في مصر حالياً، هناك ماكينة اعلامية شغالة بشكل ممنهج وضخم.

س: كيف يصدق الناس الإعلام؟  أيام مبارك الإعلام كان نفس الشيء، وأتوقع أن الناس لم يكونوا يصدقوه كاملاً.  كان فيه الكثير من المعارضة لمبارك، فكيف يصدقوه الآن؟

ج: هناك نقطة أخرى.  الإخوان المسلمين أخطأوا كثيراً.  كانت لهم الكثير من الأخطاء، وهذه أدت إلى عدم تعاطف الناس معهم.  يعني حتى المدافعين عن حقوق الانسان، لا يعرفون كلهم كيفية المدافعة.  كانت لهم أخطاء (منها) الاتجار في السلطة… هم استغلوا سلطتهم كثيراً، هم رفضوا التواصل مع أي أحد، وكرروا نفس أخطاء مبارك، وكانت عندهم طريقة الإصلاح هي فقط بوضع أحد (أعضاء) الإخوان في السلطة، وكسروا التحالف مع الكتلة السياسية التي انتخبتهم، بدأوا بضرب المعارضين، ووضعوا نائب عام… بدأوا يخترقوا السلطة… فعملوا بنفس الأسلوب الذي كان مبارك يدير به الدولة.  وذلك جعل الناس لا تريد الإخوان.  بجانب أنهم حتى في الاعتصام، كان (مثلاً) في ناس معهم سلاح.  فأخطاءهم أثناء فترة حكمهم، أو أثناء اعتصامهم بعد سقوط مبارك، وعدم رغبتهم في الحل، جعلت الناس تصدق أي شيء ضدهم.

س:  هل تتوقع أن يتخلى العسكر حقاً عن السلطة من أجل سلطة مدنية؟  وهل تعتقد أن تكون هناك انتخابات؟

ج:  ستكون هناك انتخابات، وسيكون هناك رئيس منتخب جديد، وممكن أن لا يكون عسكرياً أيضاً.  ولكن تحكم العسكر الحقيقي في السلطة لن يتوقف حالياً، نحتاج سنيناً طويلةً حتى ينتهي حكم العسكر بطريقة جدية.

س: وهل تتوقع أن تكون هناك انتخابات قريباً؟

ج: أتوقع خلال سنة سيكون هناك انتخابات.

س: والعسكر سيستمروا بالتحكم في السلطة بعد الانتخابات؟

ج:  نعم، سيكون هناك رئيس جمهورية ولكن ستبقى للعسكر صلاحياتهم، وممكن في أي وقت أن ينقلبوا مرة أخرى، مثل ما حصل في تركيا ومثل ما حصل في الكثير من الدول، هذا يحتاج بعض الوقت.

س: هل تتوقع حصول مصالحة مع الإخوان ومشاركتهم في السلطة؟  أم تعتقد أن يعودوا لحركة شعبية سرية أو خفية و غير مشروعة مثل ما كانت في أيام مبارك؟

ج: أنا أتمنى حصول المصالحة، وحاولت كثيراً، وأحاول كثيراً، ولكن الطرفين رافضين، العسكر رافضون، والإخوان رافضون.  كل جهة تضع شروطاً صعبةً.  فللأسف الشديد الإخوان… لن يحصل… على الأقل هذه السنة أو السنوات القليلة القادمة… لن يكونوا في المصالحة حالياً.

س: كما قلت من قبل، معظم المصريين الذين تكلمت معهم يدعمون حكم العسكر، ولكن أيضاً خلال سنة حكم العسكر بعد مبارك، كانت هناك معارضة لحكم العسكر.  هل تعتقد أن يغير المصريون رأيهم عن العسكر قريباً؟  أم تعتقد أن يستمر المصريون في دعم العسكر لفترة طويلة؟

ج: ليس قريباً… هذا سيتوقف على ما سوف نراه من حكم العسكر خلال الفترة القادمة.  أتوقع أن يعود المصريون لمعارضة الحكم الحالي ولكن ليس في الشهور القادمة.  ممكن بعد سنة أو أكثر من سنة.

س: لقد بينت دعمك للبرادعي من قبل.  ما هو موقفك الحالي من البرادعي بعد استقالته ومغادرته للبلاد؟

ج: طبعاً أنا أحترم البرادعي كثيراً، ونحن نعتبره مرشداً (guide) كبيراً لنا، وحتى آراؤه صائبةً بنسبة كبيرة. وطبعاً موقفه واستقالته…. حصل هجوم كبير ضد البرادعي، ونحن وقفنا معاه ودافعنا عنه… لأنه… كان (له) نفس رأينا أنه لا بد من حل سياسي قبل فض الاعتصام.  وهو اعترض على استخدام القوة في الفض ونحن نفس الشيء، فبالتأكيد نحن معه.  ونرى أن الهجوم عليه غير مبرر… ونفس الهجوم علينا نحن أيضاً… نفس الادعاءات التي على البرادعي موجودة علينا نحن أيضاً.  هو طبعاً سافر… هو يرى أن الوضع الحالي غير مناسب لوجوده، ونحن معه أيضاً، ونحاول الاتصال به باستمرار.

س: الثورة في مصر بدأت من قبل الحركات الشبابية، الثورة في تونس بدأتها الحركات الشبابية… ولكن، لماذا تدعم الحركات الشبابية الساسة المعروفين مثل البرادعي؟  لماذا لا تشارك في الانتخابات بطريقة مباشرة؟

ج: المشكلة أننا قبل الثورة، لم يكن عندنا المجال لأن نعمل أحزاباً حقيقية، وكانت الأحزاب قبل الثورة مراقبة رقابة شديدة، ولم تكن هنالك الإمكانات المادية والتنظيمية لأن نكون مع الشارع بشكل كبير، وهذا ما جعل الأحزاب ما بعد الثورة أحزاباً ضعيفةً في مصر.  ولغاية الآن كل الأحزاب ضعيفة، ليس هناك حزب واحد قوي وله جذور حقيقية في الشارع.  نحن كـ ٦ أبريل… بعد ٢٥ يناير جلسنا مع بعض وقلنا: الحركة الآن… حركة ٦ أبريل ستتحول لماذا؟  هل نحولها لحزب سياسي؟  هل نحلها وننضم لأحزاب مختلفة؟  أم نرى نموذجاً أخر للتحرك؟  فكان هناك بعض المعطيات… منها الحركة التي نحن على تواصل جيد معها، حركة “أوتبور!” في صربيا، والتي عندما تحولت لحزب سياسي في صربيا ودخلت الانتخابات، فشلت… لأنهم لم يكونوا مستعدين لذلك، وأيضاً لأن قواعد العمل بعد الثورة في صربيا لم تكن فيها العدالة الكافية، فلم ينجحوا بشكل كبير… وتحولوا الآن لمركز بحثي ومركز تدريب ونجحوا في هذا المجال، ولكن نشاطهم السياسي لم ينجح. وكان أيضاً في مصر شيء آخر.  كان من الواضح… كنا نحس وكنا قرأنا أن الوضع السياسي في مصر لن يستقر لفترة طويلة، لأن النظام لم يسقط في ١١ فبراير، والنظام كان مستمرا، فإذاً دورنا كحركة مقاومة أو حركة معارضة مفيد حالياً في مصر أكثر من حزب سياسي.  هذا كان في فترة ٢٠١١ و٢٠١٢.  حالياً، نحن بحاجة لبناء تنظيم شبابي قوي وائتلاف شبابي قوي، أو قائمة شبابية تدخل للعمل السياسي التقليدي، لأن هناك نظرية تتحدث عن أن الممارسة السياسية التقليدية عن طريق الأحزاب أصبحت وسيلة قديمة، ولأن بالفعل في أوروبا حالياً، الذين يدخلون العمل السياسي ليسوا بالضرورة الأحزاب، ورأينا  ”جرينز” في ألمانيا وفي هولندا، هؤلاء ليسوا أحزاباً سياسية، ولكن نجحوا في حزب أصوات في ألمانيا وهولندا.  نفس الشيء أيضاً في إيطاليا، الانتخابات الأخيرة التي نجح بها حركة اسمها “فايف ستارز” وهم حركة من غير السياسيين، فنانين ونشطاء سياسيين و”بلوغرز” (مدونين) استطاعوا الحصول على الكثير من الأصوات على الرغم من أنهم ليسوا حزباً سياسياً… هذا نموذج مقبول… فإذاً الفترة القادمة… فترة المقاومة ضد العسكر وضد الإخوان أيضاً كانت مهمة، ولكن الفترة القادمة ممكن نستمر بالضغط قليلاً، ولكن من المهم أيضاً أن نبدأ بالفعل بتكوين قوائم شبابية للدخول في الانتخابات، بالرغم من أن الانتخابات للأسف الشديد حتى هذه اللحظة تحكمها قواعد سيئة… الانتخابات في مصر يحكمها النفوذ والأموال، فهذا قد يكون عائقاً كبيراً في الانتخابات.

س: شخصياً، هل تريد المشاركة في الانتخابات في المستقبل؟

ج: ليس في المستقبل القريب.  ممكن في الانتخابات التالية للقادمة.  يعني ليست ٢٠١٤، ولكن ممكن في ٢٠١٨.

س: مؤخراً في مقابلة، حضرتك قلت أن الجيل الحالي قد لا يشهد التغيير الحقيقي، فقد عدنا إلى نقطة الصفر، لماذا هذا التشاؤم؟

ج: لأن التغيير الحقيقي الذي نتكلم عنه، والذي هو الثورة الحقيقية والذي هو تغيير النظام وتغيير قواعد اللعبة السياسية وتغيير العقلية وتغيير الثقافة، هذه تبقى سنوات طويلة جداً.  وفي مصر الوضع صعب، لأن العسكر جزء مهم من المعادلة، وكذلك القوى الخارجية للأسف الشديد شئنا أم أبينا هي جزء من المعادلة، فالوضع في مصر معقد كثيراً، فالتغيير الراديكالي الذي نحن نحلم به… حلمنا من أجل الديمقراطية ليس سهلاً، ويأخذ سنيناً طويلة جداً، وقد يأخذ أجيالاً حتى تحصل الديمقراطية.

س: انت قلت “عدنا إلى نقطة الصفر” بعد ما جاء العسكر وخرج مبارك من السجن ويمكن العودة إلى النظام السابق.  بسبب هذا، هل تندم على المشاركة بمظاهرات ٣٠ يونيو؟

ج: لأ، هذه كانت ضرورة.  لأنه أيضاً الإخوان كانوا بديلاً سيئاً، استمرارهم في السلطة كان بديلاً سيئاً. وكنت أتمنى أن يتم الوصول إلى حل سلمي يجنبنا دخول الجيش في المعادلة، وكنت أتمنى أن يكون لديهم الوعي الكافي الذي يمكنهم من تغيير نفسهم أو من التراجع قليلاً، ولكن هم من رفضوا التراجع وأصروا على العناد، فليس هنالك ندم على المشاركة بـ ٣٠ يونيو ولكن… استشعار أن المعركة طويلة جداً.

…أندم على ٣٠ يونيو سأندم أيضاً على ٢٥ يناير، فلو قلت لي: ألستم نادمين على الثورة؟  أليس مبارك أفضل؟  سأقول لك لا، مبارك ليس أفضل، وليس الإخوان أفضل، وليس العسكر أفضل. الأفضل لم يأت بعد.

س: الكثير ممن تكلمت معهم قالوا أن الوضع خلال أيام مبارك كان أفضل.  كان هنالك أمان، استقرار.  هذه الأشياء غير متواجدة حالياً.  ومع الحظر، والعبء الاقتصادي على الدولة وعلى الناس العاديين… يتذكرون أيام مبارك ريقولون أن الوضع كان أفضل.  ما رأيك؟

ج: الوضع أيام مبارك كان أسوأ بكثير من مرسي.  ربما الناس تنسى قليلاً، أو تتناسى قليلاً.  كان هنالك اعتقالات… كان هنالك تعذيب، كان هنالك قتل، كان هنالك فساد، كان هنالك سرقة، كان هنالك نهب أموال بالملايين والمليارات بشكل كبير، كان هنالك أمن الدولة، كان هنالك إفساد، كان هنالك تحكم كامل في الجامعات وقتل للبحث العلمي.  هذا كان موجوداً ولا نستطيع نسيان شيء كهذا. ولكن المصريين بطبعهم يميلوا للاستقرار، يميلوا للهدوء، ولكن مع الوقت يجدون أن هناك دافع حقيقي للتغيير فيتحركوا.  فلهذا السبب كانوا أيام مبارك، كان الكلام السائد وقتها… اللي نعرفه أحسن من اللي نعرفوش، مبارك حرامي وشبع، ليه نحاول نغير لما ممكن نصبر عليه؟، منعرفش من اللي هييجي بعد كده… كلام من هذا القبيل، ولكن عندما أحس الناس بأن ليس هنالك أمل بإصلاح مبارك، وأن هناك فرصة لفعل التغيير، وهناك ثورة من الممكن قيامها، نزلوا بالملايين في ٢٥ يناير. إذاً تحركوا، نفس المصريين الذين قالوا لنا: اللي نعرفه أحسن من اللي نعرفوش، مبارك حرامي وشبع، وبلاش نغير عشان ممكن ييجي ما لا يحمد عقباه… فالناس كلهم نزلوا في ٢٥ يناير، فرحين جداً بالثورة. ونفس الناس الذين قالوا لنعطي مرسي فرصة، في الآخر أيضاً ثاروا عليه.  فممكن أن يأتي وقت آخر وأن يتحركوا مرة أخرى.

اللاجئون السوريون: ألم يحن الوقت لتقديم المطلوب؟

علاء الربابعة وغازي جرار

ملاحظة: هذه المقالة نشرت باللغة الانجليزية على موقع شارنوف

الحرب الأهلية السورية، والتي تدخل عامها الثالث، تركت أثراً كبيراً على جارتها الأردن. الحكومة الأردنية قدرت عدد السوريين في المملكة بحوالي 1,3 مليون شخص، أما المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فقد قدرت عدد اللاجئين السوريين في الأردن (ممن وصلوا بعد عام ٢٠١١) بأكثر من ٥١٢٫٠٠٠ سوري. تشكل هذه الاعداد ما يوازي نسبياً دخول ٢٨٫٨ مليون لاجئ الى الولايات المتحدة الأمريكية. في هذه الأثناء، أصبح مخيم الزعتري، والذي يستضيف حوالي ١١٠٫٠٠٠ لاجئ سوري، رابع أكبر مدينة في الأردن

وفي ظل الظروف الحالية، من غير المتوقع أن يتضاءل توافد اللاجئين السوريين إلى الأردن. منظمة الصحة العالمية تدعي أن عدد اللاجئين السوريين في الأردن سيصل لحوالي المليون لاجئ بحلول نهاية العام الحالي.  المنظمة ذاتها تتوقع أن ٧٠٠٫٠٠٠ منهم سيقطنون في قرى ومدن الأردن، بينما سيستقر ٣٠٠٫٠٠٠ لاجئ بمخيمات رسمية. ومن الجدير بالذكر بان الأردن وافق مؤخراً على إنشاء مخيم جديد يتسع ل ١٣٠,٠٠٠ شخص بالقرب من منطقة الأزرق

رافقت موجات تدفق اللاجئين السوريين تكاليف باهظة على المملكة، ففي دراسة نشرت في كانون الثاني من سنة ٢٠١٣ قام  بها خالد الوزني (وهو خبير اقتصادي أردني)  بحساب التكلفة الحقيقية لاستضافة اللاجئ الواحد. حيث بينت الدراسة أن تكلفة استضافة اللاجئ الواحد تقدر بحوالي ٢٥٠٠ ديناراً (٣٥٢٨ دولار) سنوياً

أحصت الدراسة ذاتها التكلفة الإجمالية لاستضافة اللاجئين السوريين منذ بداية اندلاع الأحداث وحتى كانون الثاني لعام ٢٠١٣، حيث وصلت هذه التكلفة إلى ٥٩٠ مليون دينار (٨٣٣ مليون دولار). وقد تبين أن من أكبر مكونات التكلفة الكلية منتجات الطاقة المدعومة حكومياً (٥١ مليون دينار أو٧٢ مليون دولار)،  والتكاليف الأمنية (٤٩ مليون دينار أو ٦٩ مليون دولار)، والتكاليف الطبية (٢٤ مليون دينار أو ٣٤ )مليون دولار)، ومصاريف البنية التحتية (٢٥ مليون دينار أو ٣٥ دولار

من جهتها قدرت وزارة التخطيط بأن تكلفة استضافة اللاجئين السوريين في عام ٢٠١٣ ستصل إلى ٨٥١٫١ مليون دولار. تنبؤات الوزارة هذه تعني أن إجمالي تكلفة استضافة اللاجئين منذ بدء الأحداث وحتى نهاية العام الجاري ستصل إلى ١٫٦٨ مليار دولار

إن حساب حجم المساعدات الخارجية التي حصل عليها الأردن لاستضافة اللاجئين  السوريين ليس بالأمر السهل، فالعديد من الدول والمنظمات العالمية قد وعدت بتقديم المساعدات، منها ما قد تكون غايته لا تقتصر على دعم اللاجئين السوريين. بالإضافة، إلى أن بعض هذه الدول التي وعدت بتقديم المساعدات قد أخلفت وعودها لاحقاً. وبصرف النظر، فإن إجمالي المساعدات التي تعهدت بتقديمها في العام ٢٠١٣ كل من اليابان، والدول الأوروبية، والولايات المتحدة الأميركية، وكندا، ودول الخليج، وبعض المنظمات الدولية، أقل من الكلفة المتوقعة لهذا العام  (٨٥١،١ مليون دولار) بمئات الملايين من الدولارات

يسبب هذا النقص مشكلة كبيرة لدولة بحجم الأردن، فناتج الأردن المحلي أقل من ٤٠ مليار دولار.  وعلى حد وصف المفوض السامي لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيراس، إن المساعدات المالية تشكل “مسألة حياة أو موت  للاجئين” وتشكل مشكلة “وجودية” للبلدان المضيفة مثل الأردن. وبالتالي فإنه من غير المستغرب أن ٧٥٪ من الأردنيين أصبحوا يفضلون إغلاق حدودهم مع سوريا

إن شح المساعدات الدولية للاجئين لا تشكل مشكلة للدول المضيفة فحسب، بل إن أكثر من يتضرر من نقص المساعدات هو اللاجئ السوري نفسه. فعلى سبيل المثال، يحتوي مخيم الزعتري على مرحاض واحد لكل ٥٠ شخص. بل وإن إحدى الدراسات تدعي بأن ٤٪ من اللاجئين السوريين تحت ال٥ سنوات يعانون من سوء التغذية

لقد فشل المجتمع الدولي حتى الآن بتقديم مساعدات كافية للاجئين السوريين ومضيفيهم. حان الوقت لتقديم المطلوب

Syrian Refugees: Time To Do The Right Thing

By Ala’ Alrababa’h and Ghazi Jarrar

Note: this article was originally published at Sharnoff’s Global Views

Photograph: Majed Jaber/Reuters

Photograph: Majed Jaber/Reuters

Entering its third year, the Syrian Civil War has cast a huge shadow on neighboring Jordan. The Jordanian government estimates the total number of Syrians in Jordan to be 1.3 million, while the UNHCR estimates the number of Syrian refugees (arrived after 2011) in Jordan at more than 512,000.

This would be the equivalent of 28.8 million refugees crossing the border into the United States. Meanwhile, al-Zaatari camp, which now hosts nearly 110,000 Syrians, has become Jordan’s fourth largest city.

The influx of refugees is not projected to slow down. The World Health Organization (WHO) estimates that one million Syrian refugees will be in Jordan by the end of 2013. The WHO predicts that 700,000 Syrians will live in Jordanian villages and cities, and 300,000 Syrians will live in camps by the end of 2013. Jordan has recently approved the construction of a new camp with the capacity of 130,000 persons near al-Azraq.

The huge influx has come at a cost. In a January 2013 study, Jordanian economist Khalid al-Wazani calculated the real cost of hosting one refugee to be JD2500 ($3528) per year.

The study estimated that the total cost of hosting Syrians until January 2013 was JD590 ($833) million. The largest components of the total cost to be subsidized include energy products (JD51 ($72) million), security (JD49 ($69) million), medical expenses (JD24 ($34) million), and infrastructure costs (JD25 (35$) million).

Meanwhile, the Ministry of Planning surmises that the cost of hosting Syrian refugees in 2013 only to be $851.1 million. The Ministry’s projections mean that the total cost since the beginning of the crisis will mount to $1.68 billion at the end of 2013.

It is difficult to calculate the total aid Jordan received for hosting the Syrian refugees. Many countries and international organizations have promised aid, and some have reneged on their promises. Nevertheless, the total promised aid to Jordan in 2013, provided by Japan, European countries, the United States, Canada, the Gulf countries, and international organizations, is several hundred millions short of the anticipated cost of $851.5 million.

This cost is particularly problematic for a country with a GDP of less than $40 billion. As the High Commissioner for refugees, António Guterres, proclaims, monetary aid is a “matter of survival” for refugees, and is an “existential” problem for host countries like Jordan. Affected by the burden of hosting the refugees, 75% of Jordanians now favor closing the borders with Syria.

The shortage of aid to Syria’s neighbors is not only problematic to the host countries, but also to the Syrian refugees. At the Zaatari camp, there is one toilet for every 50 Syrians. One survey claims that 4 percent of Syrian refugees under 5 in Jordan are suffering from malnutrition. The international community has so far failed to offer adequate help to Syrian refugees and their hosts. Now is the time to do the right thing.

النظام الاردني يقرر مستقبل اخوان الاردن

(twitter:@ghazijarrarغازي جرار

احدى مظاهرات جماعة الاخوان المسلمين في الاردن

احدى مظاهرات جماعة الاخوان المسلمين في الاردن

Click here to read this article in English

وجد حزب الاخوان المسلمين في الاردن نفسه في مأزق في الآونة الأخيرة، فالجماعة باتت اقل قدرة على تنظيم تظاهرات كبرى في عمان. كما وساهمت الاحداث الأخيرة في مصر في توسيع الصدع ما بين الجماعة ومن كان يحالفها من اليساريين والقوميين. والأهم من ذلك تداعيات سقوط محمد مرسي في مصر التي جلبت للجماعة الاردنية الحرج وأثارت التساؤلات حول كفاءة الجماعة وقدرتها على تولي مسؤوليات الحكم في أي دولة عربية

ما من ريب بأن الجماعة باتت في مأزق حقيقي، لكن قد يكون هذا المأزق فرصة كي تراجع الجماعة منهجها ومن المحتمل أن يكون التغيير غير بعيد في الافق، لكن حدوثه يعتمد بدرجة أعلى على تفاعلات النظام الاردني مع الجماعة منه على تفاعلات الاحداث في مصر

خيار التصعيد

قد يرى النظام الاردني في ازاحة الاخوان المسلمين عن الحكم في مصر فرصة سانحة كي يفعل الامر ذاته في الاردن. فالنظام في الاردن قادر على توظيف الشعور السائد في المنطقة والمعادي للاخوان في تشكيل جبهة موحدة ضد الجماعة. وقد تجمع هذه الجبهة بين القوى المحافظة التي طالما اصطفت ضد الاخوان وبين القوى الليبراية التي وجدت في فترة حكم مرسي لمصر ما يكفي من الدلائل على أن حزب الاخوان غير ديمقراطي ولا يتقيد بالقوانين الديمقراطية

التصعيد ضد الاخوان المسلمين من قبل النظام قد يؤدي إلى عكس حالة التغيير والمراجعة المتوقعتين، وقد يتسبب في ردة فعل تشدد موقف الجماعة. ففي الماضي مالت الجماعة إلى مزيد من التشدد كلما اشتد ضغط الدولة عليها، فعلى سبيل المثال ساهم قمع نظام حسني مبارك للجماعة بعد انتصاراتها الانتخابية عام ٢٠٠٥ في صعود التيار المحافظ داخل الجماعة

ليس من الواضح إن كان النظام قد اختار فعلاً مسار التصعيد ضد الجماعة، لكن بعض المؤشرات تدل على ان عملية التصعيد قد بدأت بالفعل. فقد شن الاعلام التابع للنظام حملة ضد الاخوان المسلمين تلت التغيير في مصر كان أبرزها عبر جريدة الرأي الحكومية التي كتبت في صفحتها الأولى ”الاخوان يتاجرون بدماء المصريين” ولقبت الصحيفة في الاسبوع نفسه مرشد الاخوان بـ “مرشد الفتنة”. هذا وتسربت أنباء عن نية النظام لاتخاذ إجراءات قانونية ضد الجماعة التي لا زالت حتى اليوم مسجلة رسمياً على انها جمعية خيرية

بان مسار الصدام بين الاخوان المسلمين والنظام اكثر قرباً حين تفاعل الطرفان مع الاحداث في مصر بشكل متناقض كلياً، فقد سارع النظام بالترحيب بالمرحلة الانتقالية وكان الملك عبد الله الثاني  أول زعيم عربي يزور مصر بعد سقوط مرسي. اما اخوان الاردن فقابلوا التغيير في مصر بأشد عبارات الشجب، ووصف نائب المراقب العام للجماعة زكي بني ارشيد التغيير في مصر بالجريمة، وتجاوز ذلك إلى المطالبة بانشاء “جيش مصري حر” على غرار الجيش السوري الحر الا انه سارع بالعدول عن هذا التصريح. اما همام سعيد وهو المراقب العام لجماعة الاخوان في الاردن فقد وصف الاحداث المصرية بانها اكبر مؤامرة على الامة في التاريخ 

من المرجح ان يؤدي الصدام بين الجماعة والنظام الى تقمص الأخيرة دور المظلوم، فكما فعلت عبر سنين عديدة ستعود الجماعة إلى بناء صورتها على انها حركة لا حول لها ولا قوة تصارع نظاماً مستبداً، وستساعد هذه الصورة الجماعة على استرداد الشارع الاردني وتأليبه ضد النظام

الخيار الآخر

نشر موقع عمون الاردني يوم الثلاثاء الماضي خبراً عن اجتماع عصف ذهني نظمه المكتب التنفيذي لجماعة الاخوان المسلمين، ونقل الموقع الاخباري تعرض كل من همام سعيد وزكي يني ارشيد للنقد والتوبيخ لقاء ما أطلقه القياديان المحسوبان على التيار المحافظ من تصريحات اعلامية على خلفية الاحداث في مصر اعتبرها بعض المشاركين في الاجتماع استفزازية

يأتي التوبيخ المزعوم لسعيد وبني ارشيد ضمن اطار متوقع للضغوط تفرضه الظروف الصعبة التي تمر بها الجماعة، بل ومن غير المستبعد أن يؤدي استمرار الوضع الراهن إلى دفع القوى الوسطية في الحزب إلى دفة القيادة. لكن أي تصعيد من قبل النظام ضد الجماعة قد يدفن أي آمال بحدوث هذا النوع من التغيير فالتصعيد وكما ورد في هذه المقالة عادة ما يؤدي إلى تمكين المتشددين في الحزب

لذا فان قرر النظام ان يعدل عن مسار التصعيد مع الجماعة سيزيد فرص المبادرات الاصلاحية داخل الحزب في الصعود الى السطح ومنها مبادرة زمزم، أهم المبادرات الداعية لاصلاح الجماعة ومحاربة “الحياة الحزبية السطحية”  في الاردن على حد وصف احد مؤسسي المبادرة رحيل الغرايبة. أدبيات هذه المبادرة شددت  على الاصلاح التدريجي نحو ديمقراطية تقوم على التوافق والمشاركة الموسعة. وأقر الغرايبة وفي مقابلة حديثة مع جريدة الغد الاردنية بان جماعة الاخوان المسلمين يعوزها اعادة النظر في رؤيتها السياسية منتقداً احتكار الجماعة للخطاب الاسلامي ”الضيق” وعدم قدرتها الوصول الى توافق مع القوى السياسية الاخرى

لا شك بأن الازمة التي تمر بها جماعة الاخوان المسلمين تجسد فرصة لتمكين الغرايبة وحلفائه من المعتدلين. لكن الكرة باتت والى حد بعيد في ملعب النظام الاردني، الذي أضحى اليوم بمثابة صاحب القرار فأي تصعيد من طرفه سيقلص فرص التيار المعتدل في الجماعة في التفوق على المتشددين

The Future of Jordan’s Muslim Brotherhood

Photo: HKJ Today

Muslim Brotherhood Protester in Jordan
Source: HKJToday.com

By Ghazi Jarrar (twitter:@ghazijarrar)

اضغط هنا للنسخة العربية

The Jordanian Muslim Brotherhood has lately found itself trapped in a tricky spot. The organization has become less capable of mobilizing big protests in Amman. And partly due to disagreements on Egypt, the Brotherhood’s alliance with a number of reformist powers, including leftists and Nasserites, has mostly dissipated. More significantly, the downfall of Mohammad Morsi was embarrassing for the organization. The Egyptian Army’s ouster of Morsi has casted doubt on the competence and ability of the Brothers to rule an Arab country.

These problems are serious. They constitute a rare opportunity for the organization to assess its approach. Change may potentially be on the horizon. But whether it happens depends more on the Jordanian regime than on events in Egypt.

Regime Escalation

The Jordanian regime may see the recent ouster of the Muslim Brotherhood in Egypt as a good opportunity to do the same at home. The regime could use the anti-Brotherhood momentum in the region to establish a united front against the organization. The united front would include the traditional Brotherhood foes, the conservative powers, and the liberal forces in Jordan, who interpreted Morsi’s rule as evidence that the Brotherhood is an undemocratic organization.

Instead of reflection and change, regime escalation will harden the Brotherhood’s stance. The organization has traditionally become more conservative when it found itself under pressure from the state. For example, Mubarak’s crackdown on the Muslim Brotherhood in Egypt after its 2005 electoral victory contributed to empowering the hardline wing within the movement.

While it remains unclear whether the Jordanian regime is choosing to escalate against the Brotherhood, signs suggest that it has already started. On the days following the transition in Egypt, state-sponsored media launched anti-Brotherhood campaigns. For example, al-Ra’i newspaper’s front-page read, “The Brotherhood gambles with Egyptian blood.” The state sponsored paper also described the Supreme Guide of the Muslim Brotherhood, as a “guide to disorder.” Perhaps more seriously, the regime hinted at launching a legal battle against the Brotherhood, which is officially registered as a charity organization.

In the light of the disparity between the regime’s and the Brotherhood’s responses to the events in Egypt, confrontation appeared more imminent. The regime quickly welcomed the transitional process in Egypt, and King Abdullah became the first Arab leader to visit post-Morsi Egypt. Meanwhile, the Brotherhood reacted with strong condemnation. Deputy leader, Zaki Bani Rsheid, described the transition as a “crime.” He even called for a Syrian-style “Free Egyptian Army,” but quickly retracted his statement. On his part, the head of the Brotherhood’s Consultative Council, Hammam Sa’id, described the events as “the biggest conspiracy in the history of the nation.”

Surely, confrontation with the regime will allow the organization to play the role of the victim. As it had done for a long time, the Brotherhood will be able to propagate its image as a helpless movement that battles an oppressive state. This will help the organization to regain momentum on the street.

The Alternative

On Tuesday, Ammon News, a Jordanian news website, reported that the Muslim Brotherhood conducted a ‘brainstorming session.’ Reportedly, Hammam Sa’id and Zaki Bani Rsheid, two hardliners, came under scrutiny at the session. The two leaders were allegedly condemned for releasing a number of “provocative” statements to the media.

Given the turbulent state that the Brotherhood is in, it is expected that the current leaders (mostly hardliners) would come under pressure. Potentially, the current context will give rise to the more moderate forces within the organization. But by escalating against the Brotherhood, the Jordanian regime may reinforce the hard-liners’ grip, and miss out on a potential change of guard.

Should the regime decide against escalation, moderate initiatives, like Zamzam, will have better chances of rising to the surface. Launched in the end of 2012, Zamzam calls for reform within the Brotherhood. One of its founders, Rheil al-Gharaibeh, said the initiative was founded to combat the “shallow political partisan life” in Jordan. The regulations of the initiative emphasized gradual reform towards democracy, which is based on consensus and wide participation.

In a recent interview with al-Ghad newspaper, al-Gharaibeh, admitted that the organization needs to reassess its political vision. The moderate Brotherhood member also said that the organization has monopolized a “narrow” Islamic rhetoric, and has been unable to bridge its differences with other political forces.

Indeed, the crisis within the Brotherhood is an opportunity to empower the likes of al-Gharaibeh. But it is partly up to the Jordanian regime to allow for such change to take place. Regime escalation will almost surely reduce moderates’ chances of defeating their hardline counterparts. Ultimately, the Jordanian regime has a say in how (and if) change takes place in the Muslim Brotherhood.

الإصلاح الحقيقي يتطلب العمل المنظم: مقابلة مع الدكتور مروان المعشر

Click here to view this interview in English

الدكتور مروان المعشر، حالياً نائب الرئيس للدراسات في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي، شغل سابقاً مناصب وزير الخارجية ونائب رئيس الوزراء. علاء الربابعة قابل الدكتور مروان المعشر.

س. كيف تتوقع أن تؤثر أحداث مصر على جماعة الإخوان المسلمين وعلى عملية الإصلاح في الأردن؟ هل ستضعف الإخوان المسلمين؟ و هل ستستخدم كعذر لعرقلة عملية الإصلاح؟

ج. أنا أعتقد أن العالم العربي لا بد أن يرسي قواعد الديمقراطية بشكل يتيح العمل للكل، ولا أؤمن بإقصاء أحد عن العمل السياسي سواء كانوا جماعة الإخوان المسلمين أو غيرهم. أعتقد أيضاً أن إقصاء الإخوان المسلمين بالقوة أو عدم إشراكهم بالحكم بالقوة، ساعد بتقوية الإخوان و ليس إضعافهم. إذا رأينا التجربة في مصر أو في تونس، فحقيقة الإخوان ما تم إضعافهم (شعبيا) بالقوة، إلا حين دخلوا الحكم صاروا لازم يثبتوا الشعارات اللي كانوا يرفعوها سواء كانت اقتصادية أو سياسية. أنا غير متفائل في المرحلة القصيرة من مصر، لأنه الجانب الآخر ،القوى المدنية، أيضاً تعامل الآن الإخوان بنفس الإقصائية التي تتهم الإخوان فيها. فهي تتهم الإخوان بأنهم يريدوا إقصاء غيرهم عن الحكم بينما هم يفعلون الشيء ذاته. وأعتقد أن الأفضل الاتفاق على قواعد اللعبة منذ البداية بحيث يتم إعطاء الضمانات للجميع بأن كل القوى السياسية والمجتمعية في المجتمع لن يتم تهميشها أو إقصاءها، وأنها تستطيع المشاركة في الحكم قبل أن يتم كتابة دستور جديد يحظى بالتوافق من كل فئات المجتمع

بالنسبة لنا في الأردن، يمكن قراءة ما حصل في مصر من ناحيتين. الناحية الأولى — وهو ما يتم، وأنا أعتقد أنه خطأ — القراءة بأن الإخوان المسلمين تم إقصاءهم في مصر فيمكن أن نفعل الشيء ذاته في الأردن، وأنا لا أعتقد أن الإقصاء كما قلت يتم بالقوة، وإن تم بالقوة سيساعد في تقوية الإخوان المسلمين، وليس إضعافهم. أو يمكن قراءته من ناحية أخرى — وهو ما آمل أن يتوصل إليه المجتمع الأردني، بالتعاون مع الحكماء من هذا المجتمع — بأنه حان الوقت للاتفاق عى قواعد لعبة، تتيح للجميع المشاركة في العملية السياسية و تمنع أي أحد من احتكار مثل هذه العملية في المستقبل. هل سيتم ذلك في وقت قريب؟ البوادر إلى الآن غير مشجعة

Continue reading

Was the coup a good idea?

By Ala’ Alrababa’h (Twitter: @a_alrababah)

Note: This article was cross-posted at peacefare.net

Like many, I’m confused about the events in Egypt.  While I sympathize with

Photo: Amr Nabil/AP

Tamarod’s grievances, ousting President Morsi and the Muslim Brotherhood was not a good idea.  The movement had no other agenda.  They did not outline what will happen the day after.  They were waiting for the military to announce the post-Morsi transition. Why didn’t Tamarod propose its own agenda?

Morsi ruled Egypt for only one year.  He made many mistakes.  But Egyptians should not have expected their situation to improve in just one year.  If opposition leaders had thought strategically about their future, they would have wanted to keep Morsi in power.  The first few years after a revolution are always difficult, making any government unpopular.  The opposition should have expected that by the end of Morsi’s first term, they would be able to win elections. Ruling Egypt three years from now would have been easier.  If the opposition comes to power now, its popularity will almost inevitably decrease.  The new opposition (the Brotherhood), will gain more support, and might be able to win elections in a few years.

Continue reading

Walking a Tight Rope: Evaluating Jordan’s Syria Policy

Tags

,

By Ghazi Jarrar (twitter:@ghazijarrar)

'Friends of Syria' in Amman

‘Friends of Syria’ in Amman

Entering its third year of conflict, Syria has imposed great challenges on Jordan. Among these challenges are, a major refugee problema security threat, and a big impact on bilateral trade. In a conflict that has ebbed and flowed more than once, Jordan’s national interests are in working with all concerned parties in the conflict. Ultimately, the desired goal of Jordan’s Syria policy should be to maintain a balanced stance, thus ensuring a working relationship with the ultimate victors in Syria.

Accordingly, this evaluation will assess whether Jordan has succeeded in its delicate balancing act between both the Syrian regime, and the Syrian opposition (military and political). Given the international nature of the conflict, the evaluation will also consider Jordan’s policy and relationship with pro-regime and pro-opposition international players.

Continue reading

Jordan’s 2013 Budget and Subsidizing the Rich

Tags

, , , ,

By Ala’ Alrababa’h (Twitter: @a_alrababah)

الاقتصادThe Jordanian Parliament is currently debating the 2013 budget.  The most controversial part of the discussion deals with reducing electricity subsidies.  Essentially, the government plans to increase electricity rates on households by an average of 15 percent.  To do so, it would lift subsidies on households that consume more than 601 kilowatts (kW) and industries with more than 10,000 kW per month.

Jordanian MPs have vehemently opposed plans for hikes in electricity prices.  When the cabinet addressed the Lower House of the Parliament on lifting electricity subsidies, only 40 deputies (out of a total of 150) attended, and half those withdrew at the beginning of the session.  One Deputy, Kholoud Khatatbeh, accused the government of trying to “manipulate the MPs into validating the increase of electricity prices.”  While urging the government to investigate alternative ways to reduce the budget deficit (estimated at JD1.3 billion, or 5.4 percent of the GDP), Lower House deputies asked the government to spend more by building new universities, hospitals, and roads without proposing any plans on how to afford such projects.

Continue reading

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 26 other followers